صفة الجنة وابوابها وارضها وانهارها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صفة الجنة وابوابها وارضها وانهارها

مُساهمة من طرف ندى أحمد في السبت نوفمبر 24, 2012 12:11 am

صفة الجنة :

أولاً : في أبوابها :

فهي ثمانية
، قال النبي عليه الصلاة والسلام :
( من توضأ ثم أحسن الوضوء ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية)
( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه ) .


فهي ثمانية أبواب ،
وكل باب قد خصه رب العزة بطاعة
لقول النبي عليه الصلاة و السلام
: ( فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة،
ومن كان من أهل الصيام
دعي من باب الريان )
، فقال أبو بكر الصديق
: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، وما على أحد من ضرورة أن يدعى من الأبواب كلها ؟ قال - عليه الصلاة والسلام - : ( لا ، وأرجو أن تكون منهم) ( متفق عليه ) ، أي: وأرجو يا أبا بكر أن تكون ممن يدعى من الأبواب الثمانية .


ثانياً : وأما أرضها :

ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال
: ( خلق الله تبارك وتعالى الجنة ؛
لبنة من ذهب ولبنة من فضة،
وملاطها المسك،
فقال لها : تكلمي، فقالت
: ( قد أفلح المؤمنون )
، فقالت الملائكة : طوبى لكِ ، منزلُ الملوك )
( صحيح صحيح – الألباني ) .


ثالثاً : وأما أنهارها فهي أربعة أنواع من الأنهار :

لقوله سبحانه وتعالى :
( مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ )
( سورة محمد – الآية 15 ) .


أما أعظم أنهارها الكوثر
: عن ابن عمر – رضي الله عنه
- قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( الكوثر نهر في الجنة حافتاه من ذهب مجراه على الياقوت والدر تربته أطيب من المسك وماؤه أحلى من العسل وأشد بياضا من الثلج ) ( حديث صحيح - المشكاة 5641 التحقيق الثاني ) .


رابعاً : وأما حورها ونسائها :

فيعلمنا المصطفى صلى الله عليه وسلم :

أ - عن مادة خلقهن
: فيقول : ( خلق الله - تعالى - الحور العين من الزعفران )
( أخرجه الطبراني مرفوعاً ) .


يقول ابن القيم – رحمه الله -
: ( فإذا كانت الصورة الآدمية في حسنها وتناسقها مادة خلقها التراب:
فكيف يكون حال الحور العين وقد خلقن من الزعفران هناك ؟! ) .


ب – أما في عفتهن :
فيقول الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه :
( وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ )
( سورة الصافات – الآية 48 ) .


أي عفيفات قد قصرن أبصارهن إلا عن أزواجهن، ذهب الحياء بخير الدنيا والآخرة .

ج – أما في طهرهن
: فيقول الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه
: ( وأزواج مطهرة )
( سورة آل عمران – الآية 15 ) .
فلا حيض ولا نفاس .


د – وأما في حسنهن :
فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :
( لكل رجل منهم زوجتان ،
على كل زوجة سبعون حلة يبدو مخ ساقها من ورائها )
( صحيح بشواهده )
. وفي رواية زاد
: كما يرى الشراب الأحمر في الزجاجة البيضاء
avatar
ندى أحمد

. : عضو(ة)مجلس الادارة
> : مشرفة عامة على جميع الاقسام

وسام :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الجنة وابوابها وارضها وانهارها

مُساهمة من طرف عصمان اوغلو التركي في السبت نوفمبر 24, 2012 2:58 am

ما شاء الله بارك الله لك في صحتك وبيتك واهلك ورزقك من نعيمه وجعلك من اهل الجنة مشكورة مشكورة اختنا .

عصمان اوغلو التركي

. : خبير اشارات متمكن ومعتمد

وسام :
الدولة ؟ : تركيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الجنة وابوابها وارضها وانهارها

مُساهمة من طرف ندى أحمد في السبت نوفمبر 24, 2012 11:40 pm

كل الشكر
للاخ
الكريم
وبارك
اللة
العلى
القدير
فيك
ورزقك
وايانا وجميع المسلمين
الجنة
امين يارب
العالمين
avatar
ندى أحمد

. : عضو(ة)مجلس الادارة
> : مشرفة عامة على جميع الاقسام

وسام :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صفة الجنة وابوابها وارضها وانهارها

مُساهمة من طرف ام اسلام في الجمعة نوفمبر 21, 2014 1:06 pm

جزاك الله خير وجعلك من اهل الجنة
avatar
ام اسلام

. : رئيسة مجلس الادارة العليا

الدولة ؟ : السعودية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى